ترويكا جديدة 

”متحدون ومتحدات في وجه العنصرية ورهاب الأجانب والقومية الفاشية“، بهذه العبارة استقبل شبان لبنانيون مرشحة اليمين المتطرّف للانتخابات الرئاسية الفرنسية مارين لوبان.

هذا الحدث لم يمرّ مرور الكرام، فقد ضج الإعلام العربي والعالمي على السواء بخبر الزيارة وتصرّفات لوبان الإستفزازية وغير اللائقة بحق البلد المستقبِل وبحق البلد الذي تمثّل.

زيارة لوبان للبنان جاءت في إطار تحسين العلاقات بين فرنسا ولبنان الذي “يغري” المرشحة اليمينية المتعصبة للديانة المسيحية والداعمة لنظام بشار الأسد. فلبنان هو البلد الوحيد في الشرق الأوسط ذو رئيس مسيحي. والرئيس عون هو حليف الحليف، أي حليف حزب الله المؤيّد لنظام الأسد. وقاحة لوبان وصلت الى حد اعلانها دعم هذا النظام اثناء تصريح مستفز أدلته مباشرة بعد لقائها رئيس الحكومة سعد الحريري الذي يتهم النظام باغتيال والده رفيق الحريري.

على صعيد اخر، كان من المقرر أن تلتقي المرشحة اليمينية مفتي الجمهورية عبداللطيف دريان، إلا أن هذا الأخير امتنع عن استقبالها بعد أن رفضت تغطية رأسها كما يقتضي البروتوكول مبرّرة أنها التقت في السابق شيخ الأزهر “ولم تضع حجاباً”.

تصرّف لوبان غير مفاجئ بل بديهي، فهل كان ينتظر المفتي ممّن تسعى الى توسيع قانون منع ارتداء الرموز الدينية في الأماكن العامة، أن ترتدي حجاباً؟

تشكّل لوبان مع كل من الرئيس الروسي بوتين والرئيس الأميركي ترامب ترويكا أنموذجيّاً للتعصّب والعنصريّة. هي التي اشتهرت كترامب بمواقفها ضد المهاجرين، تخطّط اليوم لطرد المقيمين غير الشرعيين من فرنسا. المتطرّفة اليمينية تعتقد أن العادات الإسلامية دخيلة على الثقافة الفرنسية وبالتالي فإنها تدعو إلى منع ذبح الحيوانات وفق الشريعة الإسلامية، وبيع اللحم أو تقديمه في المطاعم على أنه “حلال”.

لوبان التي تسير على خطى زعيم حزب استقلال المملكة المتحدة نايجل فاراج، كشفت عن الخطوط العريضة لسياستها الخارجية وعن أنيابها أيضاً. واصفةً الاتحاد الأوروبي بـ”الوحش البيروقراطي”، تضع لوبان مصلحة فرنسا فوق كل اعتبار وتخطّط لاستقلال بلادها عن باقي الدول الأوروبية.

بعكس ما توحي مواقفها الحازمة، لا تزال لوبان تقدم على خطوات متناقضة وترسم استراتجيات غير واضحة المعالم. فلما تزور لوبان لبنان بهدف تثبيت مكانتها الدولية، في حين أنها تشق الطريق لـ “فركست” يؤدّي إلى تزعزع مكانتها داخل الوسط الأوروبي؟ وبعد تراجع حظوظ فيون لمصلحة لوبان، كيف توفّق الرئيسة المقبلة بين تطرفها وثبات علاقاتها الدولية العربية؟

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s