صقر يصف حزب “المعارضة” بفرقة من الدّجالين 

ما اجتمع النواب اللبنانيون الا ودبّت الخلافات بينهم. هذا هو الحال بين نواب الكتائب ونواب تيار المستقبل بمن فيهم النائب عقاب صقر الذي استقبلنا في بيت الوسط الأسبوع الماضي.

تضاف إلى الاجتماعات الروتينية اليومية التي يجريها صقر من الصباح حتى المساء، الاتصالات التي انهالت عليه خلاف تطيير جلسة النواب بسبب مناقشة مشروع زيادة ضرائب تصيب في أغلبها الطبقة المتوسطة والفقيرة. على أثرها خرجت جموع من اللبنانيين الى الشوارع احتجاجاً على مخلّفاتها.

وحتى الساعة السادسة مساءً بقي صقر مفعماً بالحيوية، يردّ على هاتفه بكل رحابة صدر، وبدا حاضراً للاجابة على استفساراتنا بعد الضجة التي أحدثها في الإعلام.

النائب المشهور بجرأته قد صرّح لوسائل الإعلام عن مزايدات سياسية تحصل داخل المجلس ، ليعود ويؤكد لنا “قلت أن هناك من يقوم بمزايدات سياسية، وعنيت بذلك النائب الصديق سامي الجميل ونواب حزب الله”.

صقر شن هجومه على رئيس حزب الكتائب باعتباره غير “جدير أن يكون نائباً مسؤولاً عن كلامه” ويرى أن “خطابه المعارض هو ذو غايات شعبوية فقط، وكل الكلام عن المليارات المسروقة هو حديث في الهواء الطلق، فمن يزعم أن هناك فساد مستشرٍ، يجب عليه الادلاء بالمعلومات لكشف الحقائق وإلا يتحوّل لفريق من الدّجالين للضحك على الناس”.

في المقلب الاخر من المشهد، يبدو النائب عن كتلة المستقبل مرتاحاً للقرارات التي خرج بها المجلس، ويرى بكل بساطة أن “من لا يريد ضرائب لا يريد إقرار سلسلة الرتب والرواتب”.

النائب الصحافي الأصل يضع اللوم على الإعلام في مسألة تضليل الرأي العام، فبرأيه أن “الإعلام اللبناني يقدّم للجمهور معلومات 80% منها غير صحيحة”.

وفي حين يعتبر الشعب اللبناني أن السلطة اللبنانية فاسدة، يقول صقر بثقة أن “حلقة الفساد تمتدّ من السلطة حتى الشارع”. وهو لا يكتفي بتوجيه أصابع الاتهام للأحزاب السياسية فقط، انما يهاجم قوى المجتمع المدني أيضاً معتبراً أن “الكثير منهم متورّط بسرقات وصفقات مشبوهة، في حين يطالبون على الإعلام بكشف الفساد”.

في الحكومة العتيدة وزارة شؤون مكافحة الفساد، يقول رئيس حزب الكتائب “ما حدا بيغبّر علينا بقشّة واللي عندو شي يواجهنا”، المجتمع المدني يتظاهر ضد السلطة الفاسدة “اللي طلعت ريحتها” ويطالبها بالتّنحي، وبدوره يدعو النائب عقاب صقر لعقد جلسة مغلقة بعيدة عن الإعلام، ترفع فيها الحصانة عن الجميع، تناقش فيها الأمور بشفافية ويواجَه السارق بالبيّنات، ليتم بعد ذلك تشكيل لجنة تحقيق برلمانية لمحاكمة الفاسدين.

فعلاً، “اسمع كلامك اصدقك اشوف امورك استعجب”…

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s